تحقيق: التحرش الجنسي ضد بنات المدارس ودور الأيتام ودور الرقابة فى ردع المتحرشين

الإعتداءات علي الأطفال أيا كان نوعها تحتاج إلي الالتفات إليها بصورة أكبر ومواجهتها بحزم وبأساليب رادعة وقوية خصوصا الإنتهاكات الجسدية والتى ترتكب ضد الأطفال أو بينهم لعدم تواف البيئة السليمة حولهم حيث إنهم فى جميع الأحوال ضحايا عدم الإهتمام,وفى هذا قدأعلنت النيابة الإدارية عن أنها باشرت 116 قضية تحرش جنسي ضد الطالبات فى المدارس وبين أطفل دور الأيتام.

ونستعرض معكم فى هذا المقال بعض القضايا التى تناولتها النيابة الإدارية فى هذا السياق..



القضية الأولي كانت لمعلم بإحدي المدارس التجارية تمت إحالته إلي المحاكمة لإرتكابه إنتهاكات أخلاقية وجنسية فى حق إحدي الطالبات بالمرحلة الإعدادية والتى تقدمت بشكوي من تضررها من المتعم والذي يعطيها درسا خصوصيا لطلبه منها الزواج عرفيا أو إقامة علاقة معها مقابل النقود وقيامه بأرسال رسائل غير خلاقية لها علي صفحة الفيس بوك.

وعندما رفضت الموافقة علي ما يطلبع أشاع أنها غير عذراء وهددها بأنها سيجعلها ترسب فى المادة التى يدرسها, ولذلك توجهت الطالبة إلي الإخصائية الإجتماعية بالمدرسة والتى قامت برفع مذكرة بالشكوي إلي مدير المدرسة ولكنه رفضها مبررا أن الموضوع خارج نطاق المدرسة.

فتوجهت الطالبة لتقديم شكواها للإدارة التعليمية والتى قامت بإبلاغ النيابة الإدارية بالواقعة.

تصوير البنات

وحدث أن مدرسا بمدرسة إعدادية بنات ارتكب أفعالا مخلة بالآداب مع بعض الطالبات وقام بتصويرهن وتسجيل فيديوهات جنسية مستخدما هاتفه المحمول, وقد تقدمت ولية أمر طالبة بشكوي إلي مدير الإدارة التعليمية مرفق بها صور ومقاطع فيديو للمتهم فى أوضاع جنسية مع هؤلاء الطالبات, وتبين من النحقيقات طلبه من الطالبات أن يمكنه من الحضور لمناظلهن عند عدم وجود أهلهن لإقامة علاقة جنسية.

واقعة أخري تقدمت طالبات بمدرسة ثانوية بالشكوي ضد مدرس لقيامه بالتحرش اللفظي والجسدي بهن وأنه كان يطلب منهن وضع علامات محددة فى ورقة إجابة الإمتحان حتي يسهل عليه منحهن درجات النجاح, وأثبتت التحقيقات صحة الواقعة وأمرت النيابة بإيقاف المتهم عن العمل وإحالته للمحاكمة.

وهذه واقعة اكتشفت فيها إخصائية إجتماعية بدار أيتام تعرض طفل لإعتداء جنسي وعند عقد جلسة نفسيه معه اعترف بأن من قام بالإعتداء عليه أحد أبناء الدار فى المرحلة الثانوية, وعندما عرض الأمر علي المسئولين بالدار قالوا إن هذه الأفعال متوقعة فى أي تجمع بين الأبناء وإنهم يعلمون بها ورفضوا عرض الطفل علي الطبيب وأيضا اقتراحها بفصل البالغين عن الأطفال, وعند وصول الأمر لجهات التحقيق تبين أن 35 طفلا بالدار تعرضوا لإعتداءات جنسيه متكررة.

يقول المستشار محمد سمير المتحدث بإسم النيابة الإدارية إن تعرض المرأة للإعتداءات الجنسية أكبر من عدد القضايا المطروحة علي النيابة ولكن لا يتم الإبلاغ عنها, ومعظم هذه القضاياالضحايا فيها طالبات والنسبة الأكبر فى حدوثها فى المدارس الحكومية بسنوات الابتدائي والاعدادي وذلك لأن المدرس يكون له السلطة من واقع عمله علي الطالبات فى هذه السن التى لا يمكلن فيها خبرة التصرف.

والبعض الآخر من هذه القضايا بين الأطفال داخل دور الأيتام التى تشرف عليها الدولة, وأيضا الموظفات اللاتي تعرضن لهذا الإعتداء من رؤسائهن فى العمل, وألفت إلي أنه يجب أن يفهم الناس مصطلح التحرش الجنسي والذي يبدأ بالنظرة والإيماءة والذيله عقوبة فى القانون تحتاج أن تطبق فقد عرض علي قضيه تحرش جنسي بطالبات فى مدرسة إبتدائي والمدارس المتهم سبق أن تم اتهامه بواقعة مماثلة وعوقب عليها ثم عاد ليدرس لطالبات فى مدرسة أخري, ولذلك يجب تشديد الرقابة علي المدارس ودور الأيتام وستخدام الكاميرات وتوفير بيئة آمنة عن طريق تقديم التوعية وهو ما يتطلب تفعيل دور الإخصائيين الإجتماعيين للمتابعة والتوعية بأسلوب يتناسب مع الأعمار الصغيرة حول كيفية الدفاع عن النفس والإبلاغ فى حالة تعرضهن لأي فعل خاطئ.

واستبعاد المدرسين الذين سبق اتهامهم من قطاع التعليم, أيضا يجب توفير حماية أكبر للموظفات اللاتي يبلغن عن تعرضهن للتحرش الجنسي فى العمل, وتدريب المحققين علي التعامل مع هذه النوعية من القضايا.

ويقول صلاح عمارة رئيس الإدارة المركزية بالمتابعة وتقويم الأداء بديوان وزارة التربية والتعليم إنه يوجد كتاب دوري يصدره وزير التعليم ومنصوص فيه علي أن يتم إبلاغه فورا بأي بلاغ عن وقوع حالة تحرش جنسي حيث يتم تشكيل لجنة تتوجه لموقع الحدث لتحديد مدي صحة الواقعة من عدمة, وإذا توجه ولي أمر الطالبة إلي قسم الشرطة وأخذ جراء جنائيا فإن الإدارة التعليمية يكون دورها اتخاذ إجراء إداري فى حالة ثبوت المخالفة فى حق المشكو عليه ويتم استبعاده من المدرسة محل الواقعة, وحاليا نقوم بإعداد مذكرة لعرضها علي الوزير تتضمن أن يوضع إجراء رادع فى حالة ثبوت واقعة تحرش جنسي ليكون القرار الإحالة للنائب العام والوقف عن العمل مع وضع برامج لتأهيل الأطفال نفسيا وبحث أسباب الخلل المؤدية لحدوث هذا الأمر.

وأضاف هناك مقترحات عرضت بلجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب لوضع كاميرات مراقبة فى مدارس التربية الفكرية بناء علي واقعة كانت منشورة علي اليوتيوب لمدرس يضرب طالبة تعاني الضمور فى العضلات, وأوضح أن الرقابة بالكاميرات مطبق فى بعض المدارس ولكن أن يتم تعميمها فالمشكلة أنها تحتاج إلي التمويل لأن تكلفتها عالية.

ويقول النائب عبد الهادي القصبي رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب إن أي تجاوزات تحدث فى دور الأيتام غير مقبوله ويجب تشديد الرقابة عليها وإحالة كل مخطئ للنيابة فهذه الجرائن التى ترتكب في حق أبنائنا تخالف الأديان والدستور والقانون, وألفت إلي أن وصول هذه الحالات إلي النيابة مؤشر إيجابي أنه يتم إتخاذ الطريق الشرعي للتحقيق, وأؤكد علي أننا عندما نتناول قضايا الإنتهاكات ضد الأيتام علينا أن نميز الطيب من الخبيث فنعم يوجد مخطئون وأيضا هناك نماذج وطنية تؤدي دورها جيدا, ومواجهة هذه الظاهرة لا تتطلب تشريعات لأنه عندنا كم هائل من القوانين.



وإنما تتطلب زيادة التوعية الدينية والأخلاقية والتكافل المجتعي والإيمان برسالة تنمية هؤلاء الأطفال والحفاظ علي حقوقهم وتفعيل مبدأ الثوابوالعقاب لتقديم خدمات جيدة لمقيمي دور الرعاية.

وتقول الدكتورة هالة رمضان أستاذ علم النفس المركز القومي للبحوث الجنائية إن القيام بهذا السلوك من أشخاص مهام عملهم التعليم والتربية يدل علي اضطرابهم سلوكيا وغياب النزعة الدينية, وقيامهم بهذا الجرم لأنهم يعملون أن الطفل قد لا يفهم ما يحدث معه أو لا يستطيع أن يعبر عنه.

كما أنهم يستطيعون أن يسيطروا عليهم بإخافتهم, فالمرأة الناضجة تستطيع الدفاع عن نفسها أما الطفل فلا, كما أنهم يختارون ضحاياهم من المنطوين والشخصيات الهادئة والذين يعلمون أنهم لن يتكلموا, وتعرض الأطفال لهذه الجرائم يجعلهم يعانون لفترات طويله فالفتاة التى تمر بهذه التجربة تظل ذكراها عالقة بذهنها وتخاف بصورة زائدة من الناس وممكن أن تؤثر عليها فى أثناء الزواج.

وتأثير هذا عليه فى دور الأيتام لأن طبيعة البيئة التى يعيش كل منهما فيها مختلفه فالطفل الذي له بيت وأسرة سيجد من يدعمه, أما فى دور الأيتام فالعاملون فيها النسبة الأكبر منهم يؤدون عملهم بالشكل الروتيني واليتيم لا يجد من يسانده إنسانيا لذلك الأثر السلبي عليه يكون مضافعا, وفى بعض الحالات إذا تكرر هذا الجرم مع الطفل أكثر من مرة فإنه قد يمارس نفس السلوك بالإجبار مع غيره من زملائه.

كما أن وقوع هذا الجرم من قبل الراهقين علي الأطفال بدور الأيتام لغياب الرقابة والتوعية, ولذلك يجب اختيار المدرسين والعاملين بدور الرعاية بدقة والمتابعة المستمرة من الجهات المسئولة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

موعد مباراة برشلونة القادمة ضد اشبيلية اليوم السبت 4/11/2017 بالدوري الأسباني والقنوات الناقلة

موعد مباراة الاتحاد وأحد اليوم الثلاثاء 30/1/2018 بالدوري السعودي للمحترفين والقنوات الناقلة للقاء

موعد مباراة ريال مدريد وفياريال اليوم السبت 13/1/2018 بالدوري الإسباني والقنوات الناقلة