وزارة الإسكان تكشف عن ١٨ ألف منتج سكني جديد غدا

فقد صرحت مصادر مطلعة بأن وزارة الإسكان فى صدد الإعلان عن ١٨ ألف منتج سكني جديد فى يوم الأربعاء, وذلك فى مؤتمر صحفي لوزير الإسكان ماجد الحقيل.

وقامت المصادر بالإيضاح بأن وزير الإسكان السعودي ماجد الحقيل, سوف يقوم بعقد مؤتمرا صحفيا وبرفقته مديرو بنوك الراجي, والفنرسي, والجزيرة, والاخلي, حيث من المقرر بأن يتم الإعلان عن تفاصيل منتج التمويل المدعوم.

ومن الجدير بالذكر بأن صندوق التنمية العقارية سبق وأن قام بإبرام اتفاقات مع بنك الرياض وبنك البلاد وشركة بداية والبنك العربي, لكي يتم تقديم التمويل المدعوم للمواطنين.

eskan.gov.sa/eskan/

البرلمان التركي يقر تعديلات دستورية تسمح لأردوجان بالبقاء وحتى عام 2029

وافق البرلمان التركي وبصورة نهائية على مسودة اصلاحات دستورية، تتضمن تعزيز سلطات الرئيس ليكون قادر على تعيين الوزراء وكبار الموظفين ويعلن حالة الطوارئ ويصدر المراسيم ويحل البرلمان وينال العديد من الصلاحيات الضخمة، وفي حالة الموافقة على تلك التعديلات في الاستفتاء الشعبي المزمع اجراءه في شهر ابريل القادم، فسيكون من حق الرئيس الحالي رجب طيب اردوجان ان يستمر في الحكم وحتى عام 2029.

واعتبر اردوجان وانصاره ان هذه التعديلات هامة لتحقيق الاستقرار للبلاد، والتي تعد من اول المرشحين للانضمام للائتلاف الأوروبي، وقال اردوجان ان هذا التعديل سيمنع وقوع البلاد في اضطرابات او الوقوع تحت ادارة حكومة ائتلاف هشة، في الوقت الذي يعرب المعارضون فيه عن خشيتهم من ان تتسبب التعديلات الدستورية في التأسيس لحكم استبدادي في تركيا.

ونشر البرلمان التركي بيانا حول التصويت على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر قال فيه، ان مجموع 339 من نواب البرلمان قد صوتوا بالموافقة على التعديلات من اصل 550 عضوا، بينما كان تمرير التعديلات يحتاج الى صوت 330 عضوا فقط.

وقال وزير العدل بكر بوزداج، ان تصويت البرلمان اليوم بالموافقة يحرك باب جديد لتركيا وان الموافقة في الاستفتاء ستفتح لهم هذا الباب.

وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليتش دار اوغلو، ان حزبه سيعمل على الوقوف في وجه هذه التعديلات وسيشن حملة مضادة قبل موعد الاستفتاء.

واعتبر اوغلو ان البرلمان بموافقته على التعديلات قد خان تاريخه واعرب عن ثقته في الشعب التركي سيحبط مساعيهم وخاصة بعد ان يوضح لهم خطورة مثل هذه التعديلات.

واردوجان قد نال منصب رئيس تركيا في عام 2014، ومنصب الرئيس في نظام تركيا البرلماني هو منصب شرفي وكان اردوجان يشغل منصب رئيس الوزراء مع حزبه الحاكم، حزب العدالة والتنمية والذي يعد هو من اهم مؤسسيه، واستمر اردوجان رئيسا لوزراء لأكثر من عشرة سنوات، كان خلالها المتحكم في كافة امور البلاد بسبب ما له من شعبية واسعة.

وتتضمن التعديلات ايضا، السماح لرئيس البلاد بأن يندرج كعضو في احد الأحزاب السياسية وهو ما سيفتح الباب امام اردوجان ليكون رئيسا لحزب العدالة والتنمية الحاكم، وهو ما اعتبرته المعارضة سيقضي على الحياد.

كما تضمن التعديلات اجراء انتخابات جديدة في عام 2019 للرئاسة وللبرلمان في نفس الوقت، وتسمح للرئيس بفترتي حكم جديدتين كل واحدة منهما خمسة سنوات ما يعني انه سيتمكن من البقاء في الحكم وحتى عام 2029.

ووجهت اتهامات لأردوجان بالعمل على القضاء على معارضيه من خلال حملة الاعتقالات الموسعة التي نفذتها اجهزته الأمنية بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، واقالة اكثر من 130 الف شخص من وظائفهم بتهم تتعلق بالانضمام لتنظيمات ارهابية.