وزير الإسكان خصيص 120 ألف وحدة سكنية متنوعة وتسليمها فى خلال ثلاث أعوام

اوضح ماجد بن عبدالله الحقيل, معالي وزير الإسكاني السعودي, فى تصريح له خلال مؤتمر صحافي تم عقدة فى مدينة الرياض اليوم بمشاركة عدد من مسؤولي الوزارة, على تخصيص ١٢٠ ألف وحدة سكنية متنوعة المواصفات والمساحات سوف يتم تسلميها لمستحقيها بشكل شهري, وتسلمينا فى خلال ثلاث اعوام بالشراكة مع القطاع الخاص من تاريخ التخصيص.

وأن يتم تسليم ٧٥ ألف أرض سكنية فى مدن عدة, وإصدار ٨٥ ألف دعم تمويلي من صندوق التمنية العقارية فى خلال عام وذلك سيكون بالتعاون مع البنوك والمؤسسات التمويلية, وذلك سوف يقوم بالإسهام فى الإيفاء بنسبة عالية من الطلب السكني على مستوي المملكة العربية السعودية.

لافتا إلي أن تخصيص المنتجات سوف ينتطلق إبتداء من الشهر القادم, وسوف يكون فى ضمن آلية منظمة وعادلة ومتوازنة تقوم بالخضوع لمجموعة من المعايير على مستوي جميع المناطق والمدن بالمملكة العربية السعودية.

المصدر: http://www.kabtnnywoz.com/?p=2512

حساب المواطن يكشف عن تسجيل ١.٣ مليون سعودي فى برنامج “حساب المواطن”

فقد قام المهندس ماجد العصيمي, المشرف العام على برنامج حساب المواطن, بالكشف عن تسجيل ١.٣ مليون سعودي فى خلال أقل من ٢٤ ساعة.

حيث صرح العصيمي لموقع العربية نت, بان أكثر من ٨٦٥ ألف أشرة من الاشر الضمانية قد تم تسجيل أفرادها بشكل تلقائي, ولا يحتاجون إلي الدخول لللبوابة الإلكترونية مرة أخري.

وأضاف :”‏يعمل في مركز الاتصال بالحساب ٦٣٥ مأمورة اتصال على مدار ١٨ ساعة، وقد دعا البرنامج إلى التواصل معه عبر حسابه في “تويتر” في حال مواجهة أي صعوبات”.

وتجدر الإشارة إلي أن البوابة الإلكترونية لبرنامج “حساب المواطن” كانت قد أطلقت فى مساء يوم أمس, التسجيل من خلال الرابط https://ca.gov.sa لكي يتم التسجيل فى البرنامج من خلال إدخال رقم الهوية وتاريخ الميلاد ورقم الهاتف.

ويتمكن المواطن بعد ذلك من أن يقوم بتعبئة نموذج التسجيل الذى يتضمن بيانات المتقدم الشخصية وبيانات العمل والدخل والحساب البنكي وغير من البيانات الضرورية للتسجيل.

أجمل الهدايا المميزة للبنات فى الفلانتين (عيد الحب)

فقريبا سوف يوم عيد الحب بطرق الأبواب على الجميع, وهو الفرصة المثالية لكي يقوم الرجل بتقديم الهدية المناسبة للمرأة تعبيرا عن حبه وتقديره لها, ولكنه يجد صعوبة وحيرة كبيرة فى اختيار ما يرضي الفتاة أو ما يتناسب مع ذوقها.

وحتي لا تقع فى حيرة من أمرك, فيمكنك بأن تقوم بإختيار الهدية المناسبة وذلك كما ورد فى موقع familyshare:

إكسسوار

ففى عيد الحب يمكنت بان تقوم بإختيار ساعة مميزة أو سلسلة أو خاتم من الفضة أو الذهب كهدية مميزة ومقبولة عند البنات.

كتاب أو مجلة

فهنا يمكنك بأن تقوم بتشجيع حبيبتك على القراءة من خلال تقديم هدية مثالثة تحتوي على كتاب فريد لكاتب مفضل لديها أو مجلة ملهمة.

دباديب

فالكثير منا يراها هدية سخيفة جدا, ولكنها بالفعل تلفت انظار الفتيات وترسم البسمة على وجوههن ويمكنك بان تقوم بإحتيار اشكال مميزة تقوم بالتعبير عى ذوقك الراقي.

دراسة: الدوافع وراء «ختان الإناث» ثقافية وليست بيولوجية

اعتبرت دراسة حديثة، نُشرت مؤخرًا في العديد من المجلات العلمية، أن الحديث حول «تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية بالختان» لابد من مواجهته بشكل ثقافي بحت وليس بيولوجي.

وأكدت الدراسة أن السبيل الوحيد لمواجهة مشكلة الختان في المجتمعات المختلفة هي تصحيح المفاهيم الدارجة الثقافية عن طريق الدوافع والتي قد تسُساعد في تحقيق هدف الأمم المتحدة في القضاء على هذه الظاهرة في جميع أنحاء العالم في الموعد الذي حددته لتحقيق الهدف عام 2030.

وعقد الباحثون مقارنة بين 47 جماعة عرقية في خمس دول أفريقية وتم اكتشاف أن الفكرة قائمة على تقاليد وأعراف ثقافية.

وأشار الباحثون إلى أن في المجتمعات التي تعتبر فكرة الختان استثناء وليس قاعدة كان العدد الأكبر من الناجيات لأمهات لم تتعرض للختان.

«نايتشر إيكولوجي آند إيفوليوشن» هي صحيفة علمية متخصصة نشرت نتائج البحث المثير للجدل الذي اعتمد على بيانات مستمدة من مسوح غطت 61 ألف إمرأة وفتاة في مراحل عمرية محتلفة، من 15 إلى 49 سنة.

وصرحت رئيسة فريق البحث المعد للدراسة بجامعة بريستول في إنجلترا، جانيت هاورد، أن نتائج الدراسة أشارت إلى أن الفروق بين هذه الحالات اجتماعية، وليست بيولوجية ومعالجتها عن طريق العوامل الثقافية أفضل بكثير من أي طريقة أخرى.

الدراسة أوضحت أن النساء اللاتي مررن بتجربة الختان في إطار ثقافات تعتبر هذه الممارسة قاعدة حصلن على فرص أفضل في الزواج واندماج أفضل في مختلف فئات المجتمع.

الدراسة سردت نتائج متسوط نسبة من تعرضوا لهذه الممارسة بين أكثر من 40 جماعة عرقية، في مالي، وساحل العاج، ونيجيريا، وبوركينا فاسو، والسنغال، حوالي 60 في المئة، لكنها انتشارها بين هذه الجماعات تفاوت من 1.00 في المئة إلى 99.00 في المئة.

و60 في المئة من تلك الجماعات، تعرض نصف الفتيات تقريبا للختان، وفقا لنتائج الدراسة، كما أن هناك حملات مناهضة لختان الإناث، لكن أغلبها لا يحقق نجاحًا في أفريقيا والشرق الأوسط.

من جانبها، قالت جانيت هاوارد وزميلتها مهايري غيبسون، إن الداوافع التي تجعل ختان الإناث قضية معقة يرجع إلى الدوافع الثقافية وليست البيولوجية، ما يجعل الحملات الممولة تفشل في مناهضة الختان.

جدير بالذكر أن 200 مليون إمرأة يعانون من الختان وما يترتب عليه من تبعات في 30 دولة حول العالم، وفقا لتقارير الأمم المتحدة الصادرة بهذا الشأن.

وكانت منظمة (يونيسيف) وصندوق السكان وصندوق السكان التابعان للأمم المتحدة، عقدت مؤتمرًا، الاثنين، في اليوم العالمي لعدم التسامح مع ختان الإناث.

وأصدر المؤتمر بيانًا جاء فيه أن «(الختان) يسبب صدمة عاطفية حادة يبقى أثرها مدى الحياة، ويؤدي إلى آثار تشكل خطرًا كبيرًا على المرأة أثناء الحمل والولادة»، وذلك إلى جانب أن الأمم المتحدة تُصنف الختان بين انتهاكات حقوق الإنسان.